الخميس، 08 ديسمبر 2022

ديلي ميل: تسجيل 1800حالة مؤكدة بجدرى القرود فى 39 دولة حول العالم

2022-06-16 | منذ 6 شهر


كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إن عشرات الدول حول العالم تأثرت بجدري القرود، بما في ذلك الولايات المتحدة وإسبانيا والبرتغال، بحوالي 1800 حالة مؤكدة حول العالم.

يأتي هذا في الوقت الذي وعدت فيه منظمة الصحة العالمية (WHO) بإعادة تسمية العدوى المسببة للطفح الجلدي بعد دعوات لمصطلح جديد "غير تمييزي وغير وصم".

تجاوز تفشي جدري القرود في المملكة المتحدة 500 حالة حيث كشف رؤساء الصحة أن 52 بريطانيًا آخر أصيبوا بفيروس مسبب للطفح الجلدي، الجولة الأخيرة من الإصابات بجدرى القرود ترفع إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في المملكة المتحدة إلى 524

ويقول رؤساء منظمة الصحة العالمية إن جدري القرود سيحصل على اسم جديد ليكون أقل تمييزًا، يقول رؤساء وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) إن معظم الإصابات الجديدة لا تزال بين الرجال المثليين وثنائيي الجنس، وسجلت إنجلترا 504 حالة، واسكتلندا 13، وويلز 5، وايرلندا الشمالية حالتان، يتدافع رؤساء الصحة لاحتواء الفيروس المداري، الذي لا يظهر عادة إلا في إفريقيا وسط مخاوف من أن يصبح وباءً في أوروبا.

كجزء من الجهود المبذولة لإحباط تفشي المرض المتزايد باستمرار، يتم تقديم لقاح امفانيكس Imvanex إلى كل من الحالات المؤكدة والمخالطين عن كثب، وهي فعالة بنسبة 85 % ضد الفيروس، تم استخدام هذه الاستراتيجية، المعروفة باسم التطعيم الدائري، في الماضي وثبتت فعاليته، تم تحديد نسبة كبيرة من الحالات حتى الآن في مثلي الجنس وثنائيي الجنس والرجال الذين يمارسون الجنس مع مجتمع رجال آخرين.

ولكن يمكن لأي شخص أن يصاب بجدرى القرود إذا كان على اتصال وثيق بشخص مصاب، لا يُعد جدرى القرود عادةً من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال المباشر أثناء ممارسة الجنس

ويمكن أيضًا أن ينتشر من خلال ملامسة الملابس أو الفراش أو المناشف التي يستخدمها شخص مصاب بالطفح الجلدي لجدري القرود، عادة ما يكون المرض خفيفًا ولكن يمكن أن يسبب مرضًا شديدًا في بعض الحالات، و تشمل الأعراض الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق، يمكن أن يتطور الطفح الجلدي، وغالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر بعد ذلك إلى أجزاء أخرى من الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية، أعلنت هيئة خدمات الصحة والخدمات الإنسانية (UKHSA) هذا الشهر أن الفيروس مرض يجب الإبلاغ عنه، هذا يعني أنه يجب على جميع الأطباء إبلاغ السلطات الصحية المحلية بالحالات المشتبه فيها.

يحمل الفيروس المداري الآن نفس الوضع مثل الطاعون وداء الكلب والحصبة، وتأتي أحدث الأرقام الصادرة عن بريطانيا في الوقت الذي انضمت فيه دولتان أخريان إلى العدد العالمي للدول في الإبلاغ عن حالات المرض.

تأتي أحدث أرقام جدري القرود في المملكة المتحدة في الوقت الذي أكدت فيه منظمة الصحة العالمية أنها تتطلع إلى إعادة تسمية المرض بعد دعوات لمصطلح جديد "غير تمييزي وغير موصم" لجدري القرود، ووعد رؤساء منظمة الصحة العالمية بإعلان اسم جديد للفيروس المسبب للطفح الجلدي، المتوطن في إفريقيا، "في أقرب وقت ممكن".

بالإضافة إلى إعادة تسمية العامل الممرض الفعلي نفسه، فمن المرجح أن تكون السلالات مكتوبة بحروف، مثل A أو B ، لإزالة أي ذكر لأجزاء من إفريقيا حيث تم رصدها لأول مرة.

قال العلماء إن إحدى فوائد التخلي عن المصطلحات الجغرافية ستكون تشجيع الدول على مواصلة المراقبة ورفع ناقوس الخطر عند اكتشاف أمراض جديدة، بدلاً من ربط اسمها بها بشكل سلبي.

تقع مسؤولية إعادة تسمية جدري القرود في الواقع على عاتق اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات، وهي لجنة مكلفة بوضع العلامات الرسمية على مسببات الأمراض، حيث أن المصطلح الحالي جدري القرود مضلل إلى حد ما حيث أنه بينما تم اكتشاف الفيروس لأول مرة في قرود المكاك، يعتقد أن العديد من الحالات تنتقل إلى البشر عن طريق القوارض، تم تحديد نسبة كبيرة من الحالات حتى الآن في مثلي الجنس وثنائيي الجنس والرجال الذين يمارسون الجنس مع مجتمع رجال آخرين، ولكن يمكن لأي شخص أن يصاب بجدرى القرود إذا كان على اتصال وثيق بشخص مصاب.

 

ستعقد وكالة الأمم المتحدة اجتماعا طارئا الأسبوع المقبل لتحديد ما إذا كان سيتم تصنيف تفشي المرض العالمي على أنه حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، تم الإعلان عن 6 حالات طوارئ فقط في الماضي، وكان أحدثها كورونا، ويسارع المسؤولون إلى احتواء الفيروس المداري وسط مخاوف من أنه قد يتوطن في أوروبا أيضًا ما لم يتم القضاء عليه قريبًا.

 


إخترنا لك
أخبار ذات صلة