السبت، 10 ديسمبر 2022

الدكتور عوض تاج الدين مستشار الرئيس للصحة: القطاع الصحى يشهد تطورا كبيرا.. حالات كورونا فى مصر قليلة والمستشفيات مستعدة لاستقبال المرضى ومافيش جدرى القرود.. سيطرنا على الدرن ومفيش ملاريا وقضينا على شلل الأطفال

2022-06-16 | منذ 6 شهر

 

كشف الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، فى تصريح خاص لـ "اليوم السابع "خلال المؤتمر الدولي العاشر لقسم أمراض الدم وزرع النخاع بطب عين شمس، إن حالات كورونا فى مصر قليلة، وأقل حده، والحالات التى تستدعى دخول المستشفى قليلة جدا وأعراضها بسيطة، ولازلنا فى مرحلة الترقب والاحتراز واستعداد المستشفيات، وردا على تفشى بعض الفيروسات الأخرى على مستوى العالم مثل جدري القرود وأنفلونزا الطماطم، أكد، إن هناك مئات الفيروسات موجودة فى العالم، وأحيانا يحدث انتشار فى بعض الفيروسات فى بعض الدول ويمكن أن يحدث انتشار فى جميع الدول ويؤدى لوباء، مضيفا، "معندناش جدري القرود فى مصر".

وأضاف، فخور بالفرق الطبية التى نمتلكها فى مصر فى رعاية المرضى، موضحا إن هناك دول لديها إمكانيات أكثر منا ولكننا تغلبنا عليها وخاصة خلال جائحة كورونا لأن لدينا خبرات واسعة فى جميع الأمراض.

وأكد، إن فلسفة المؤتمرات العلمية تتضمن عدة أهداف وهى: استمرار التعليم والتعلم، موضحا أن كل واحد فينا يتعلم كل يوم مهما امتلك من قدرات وخبرة، كما يجب أن نتفق على خطوط استرشادية واحدة للعلاج، موضحا إنه يجب استغلال الأدوية القديمة فى العلاج فهى لا زالت فعالة وأقل سعرا، ولابد أن يكون لدينا القدرة على التشخيص والعلاج وأصبح العلاج المشخصن هو السائد حاليا بحيث يتم توفير العلاج لكل حالة على حده.

وأوضح الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، أشدت بجهود مصر فى أفريقيا، ونحن ندعم أفريقيا فى مكافحة الأمراض المتفشية فيها مثل الملاريا والدرن والايدز.

وأضاف، إن الدرن تم السيطرة عليه وما فيش ملاريا عندنا، وقضينا على شلل الأطفال، مؤكدا، إن الوضع فى مصر تم السيطرة عليه، مضيفا أن 95% من الملاريا موجودة فى افريقيا و96% من الوفيات فيها، موضحا أن الوضع فى مصر أفضل كثيرا ونحن ندعم أفريقيا كما أننا لابد من مكافحة الأمراض لأنها تنتشر بين الدول.

وأكد، إنه لم يتم تطعيم سوى 17% من الأشخاص بلقاح كورونا فى أفريقيا، رغم إنه فى الدول المتقدمة تم تلقيح 70% من السكان.

وأوضح، الدكتور محمد عوض تاج الدين، إن مؤتمر أمراض الدم مهم وهو يشهد تجديد قسم أمراض الدم بمستشفيات جامعة عين شمس، ويناقش الأمراض التى تحدث حسب القواعد والإرشادات العالمية والمرضى فى ظل نهضة طبية غير مسبوقة فى تشخيص وعلاج هذه الأمراض، موضحا إن المؤتمرات تعرض أحدث الدراسات والأبحاث، وتدريب الكوادر البشرية سواء على المستوى المحلى أو العالمى بحيث يحصل المريض على أحدث العلاجات .

وقال، إن هناك عدة مبادرات خاصة بعلاج الأمراض الوراثية والجينية والكشف المبكر، مؤكدا، إن المتابعة تحقق نتائج عالية جدا، وهناك ناس يعانون من أمراض ضغط الدم والسكر واجتماعهما معا يؤثر على أجهزة الجسم الأخرى، والحقيقة فان الكشف الدورى والمتابعة يقى من مشاكل عديدة فمثلا الفشل الكلوى يعد نتيجة عدم ضبط ضغط الدم المرتفع أو سكر الدم، موضحا أن المرضين يجتمعا فى ناس كثيرة وهما أكثر مرضين يسببا مشاكل بالقلب والأوعية الدموية وأيضا على الكلى.

من جانبه قال الدكتور حسين خالد وزير التعليم العالى والبحث العلمي الأسبق، إن الأورام مشكلة قومية ونحتاج إلى الاهتمام بالمسح القومى للأورام فى مصر والذى توقف منذ عام 2018 نتيجة لجائحة كورونا، ونتمنى إحيائه العام المقبل لمعرفة أعداد مرضى الأورام فى مصر للكشف المبكر عن السرطان.

من جانبه قال الدكتور عصام عبد الواحد رئيس قسم أمراض الدم وزرع النخاع بطب عين شمس، إن المؤتمر يواكب افتتاح التجديدات لوحدة زرع النخاع وأمراض الدم على أعلى مستوى والذى يشمل 25 سرير لمرضى الدم وزرع النخاع و11سرير رعاية مركزة لأصحاب المناعة الضعيفة، حيث يتردد 32 مريض يوميا على الوحدة.

كما تم الإعلان عن أول جهاز في مصر لعلاج مراحل الطرد ما بعد زرع النخاع ويعرف بجهاز المعالج الضوئي". "

وقال، إن المؤتمر عقد في إطار توجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بحالات زرع النخاع العظمي والتوسع في حالات زرع النخاع للقضاء على قوائم الانتظار.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة