الخميس، 30 يونيو 2022

الصحة العالمية والفاو يبحثان دعم الدول الأعلى فى نقص تغذية الأمهات والأطفال

2022-06-15 | منذ 2 أسبوع


كشفت منظمة الصحة العالمية فى بيان جديد لها، عمل منظمة الأغذية والزراعة واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية بشكل مشترك لتسريع العمل بشأن نقص تغذية الأمهات والأطفال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط والمناطق العربية.

وقالت المنظمة فى بيان: يعمل مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لشرق المتوسط، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، وإقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وبرنامج الأغذية العالمي بعقد اجتماع رفيع المستوى لتسريع العمل بشأن نقص تغذية الأمهات والأطفال، يضم الاجتماع ممثلين رفيعي المستوى من وزارات الصحة والزراعة والتخطيط والرعاية الاجتماعية والتعليم ومجموعة واسعة من أصحاب المصلحة، بما في ذلك الأكاديميات والمؤسسات البحثية والمجتمع المدني وممثلي المكاتب الإقليمية والقطرية من وكالات الأمم المتحدة الأربع.

وأضافت المنظمة، إن الغرض من الاجتماع ذو شقين: دعم البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي تواجه مستويات عالية من نقص التغذية وانعدام الأمن الغذائي - ولا سيما أفغانستان ، وجيبوتي ، ولبنان ، وباكستان ، والصومال ، والسودان ، والجمهورية العربية السورية ، واليمن - وإصدار دعوة للعمل لمعالجة نقص تغذية الأمهات والرضع والأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط والمناطق العربية على أساس نهج دورة الحياة والنظم.

وقالت، إن حالة الأمن الغذائي والأزمات الإنسانية والاقتصادية في هذه البلدان لها آثار ضارة على الوصول إلى النظم الغذائية الصحية، والقوة الشرائية والأنماط الغذائية، وتؤثر سلبًا على الحالة التغذوية للفئات الأكثر ضعفاً، لاسيما الأطفال والمراهقات والنساء.

وأكدت: أدت الأزمة الصحية والبشرية لوباء كورونا إلى زيادة تقويض الأمن الغذائي والتغذية، علاوة على ذلك، وصلت أسعار المواد الغذائية العالمية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في عام 2022، ويهدد الصراع في أوكرانيا بتعطيل الإمدادات العالمية من القمح والذرة والمحاصيل الأخرى، وكذلك الأسمدة، مما يؤدي إلى مزيد من الضغط على الأسعار وتحديات إضافية لضمان الأمن الغذائي للبلاد فى دول كثيرة.

وأضافت، في أفغانستان، يعاني 1 من كل 3 أشخاص من الجوع ويعاني 2 مليون طفل من سوء التغذية، في الصومال، لايستطيع 2.7 مليون شخص تلبية احتياجاتهم الغذائية اليومية اليوم ويحتاجون إلى مساعدة إنسانية عاجلة، مع وجود أكثر من نصف مليون شخص على شفا المجاعة، علاوة على ذلك، اعتبارًا من يناير 2022، يواجه ما يقدر بنحو 1.4 مليون طفل سوء التغذية، من بينهم 329500 من المحتمل أن يصابوا بسوء التغذية الحاد، ومن المرجح أن تزداد هذه الأرقام مع استمرار تدهور حالة التغذية في المناطق المتضررة من الجفاف.

وقالت، في السودان، يحتاج 13.4 مليون شخص إلى الدعم الإنساني في عام 2021 ، بما في ذلك 9.8 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، علاوة على ذلك، يعاني حوالي 3 ملايين طفل من الهزال سنويًا، ويعاني 2.4 مليون و 600000 طفل من سوء التغذية الحاد المعتدل وسوء التغذية الحاد الوخيم على التوالي.

في باكستان، يُقدّر العبء السنوي للهزال (سوء التغذية الحاد) لدى الأطفال دون سن الخامسة بنحو 5 ملايين، وهو أعلى من عتبة الطوارئ المتفق عليها دوليًا، من أي وقت مضى، تشير التقديرات إلى أن 12.4 مليون سوري يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي، وفي اليمن، يعاني 17.4 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 19 مليون بحلول ديسمبر 2022، ولا تزال معدلات سوء التغذية بين النساء والأطفال في اليمن من بين أعلى المعدلات في اليمن. العالم، حيث يوجد 1.3 مليون امرأة حامل و مرضع و 2.2 مليون طفل دون سن الخامسة بحاجة إلى علاج من سوء التغذية الحاد، من بين هؤلاء الأطفال، 538.483 معرضون لخطر الموت دون علاج.

يقول الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: "هناك حاجة ماسة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية السكان، لاسيما في البلدان التي يتفاقم فيها انعدام الأمن الغذائي"، "لقد عملت بشكل وثيق مع زملائي المديرين الإقليميين والممثلين من خلال تحالف الصحة الإقليمي الجديد لدينا لمعالجة العبء المزدوج لسوء التغذية وتسريع التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة في مناطقنا، من خلال مواءمة عمل وكالاتنا، يمكننا زيادة التأثير إلى أقصى حد.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة