الإثنين، 25 أكتوبر 2021

الخارجية الفلسطينية تدين منع التوسع وأعمال الترميم في المسجد الأقصى وتهديد العاملين فية

2021-01-25 | منذ 9 شهر

 

 

 

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مصلى قبة الصخرة المشرفة، ومنع استكمال أعمال الترميم داخله وإرهاب العاملين وتهديدهم بالإبعاد والاعتقال، الذي يأتي بعد أقل من 24 ساعة على منع الاحتلال لجنة إعمار الأقصى من تنفيذ أعمال صيانة دورية في المصلى المرواني.

واستنكرت الخارجية في بيان لها اليوم الاستهداف الفاضح والمتسارع للمسجد الأقصى ومحيطه، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا، محملة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن العدوان المتواصل على المسجد، عادّةً أنه استفزاز خطير لمشاعر العرب والمسلمين.

وحذرت من تداعيات هذا التصعيد اللافت، بصفته إمعانا احتلاليا في استهداف المسجد الأقصى وباحاته، تمهيدا لبناء “الهيكل المزعوم”.

وعدّت ما يتعرض له الأقصى دعوة إسرائيلية رسمية لجرّ المنطقة إلى مربع الصراع الديني، مطالبة المنظمات الدولية المختصة بما فيها “اليونسكو” بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه الاعتداءات المتواصلة على دور العبادة في القدس.

وطالبت الخارجية بتحرك سريع لحماية الأقصى من مخططات التقسيم والتدمير، مشددة على أنها على تواصل وتنسيق مع وزارة الخارجية والمغتربين الأردنية لتعزيز الحراك السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي الهادف إلى توفير الحماية للمقدسات، وفي مقدمتها الأقصى المبارك.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة