السبت، 18 سبتمبر 2021

"عدن تحت رحمة" عشرات العصابات واتفاق الرياض يتبخر باشراف الرياض وابوظبي.وتشكيل مرتزقة الامارات مليشيات مسلحة جديدة 

2021-01-21 | منذ 8 شهر

 

 

موكا نيوز: متابعات

 

اعلن مايسمى المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، في اليمن، إنشاء قوات جديدة بعدن في ظل الخلاف مع سلطات الارتزاق حول تعيينات جديدة. الامر الذي يجعل من اكذوبة “اتفاق الرياض” تتبخر على وقع تردي الاوضاع المعيشية الى ادنى مستوياتها واستمرار انهيار العملة الوطنية في المناطق الخاضعة لسيطرة قوى الغزو والاحتلال السعودي الاماراتي
ووفقا للأناضول، أصدرت ما تُسمى “قوات الإسناد والدعم”، التابعة للمجلس، قرارا باستحداث قوات “حزام طوق عدن”.وصدر القرار من قائد “قوات الإسناد والدعم والأحزمة الأمنية” العميد محسن الوالي، وقضى بتعيين المقدم ناجي اليهري قائدا لقوات “حزام طوق عدن”، والرائد محمد يسلم الصبيحي رئيسا لأركانها، وفق الوثيقة.لتضاف هذه المليشيات الى اكثر من 30تشكيلا عسكريا تعبث في عدن باشراف ودعم مباشر من قبل الرياض وابوظبي
ولأول مرة، يعلن المجلس المسيطر على عدن منذ نحو عام ونصف، تلك القوات التي لم يتم الكشف عن مهامها ولا عدد عناصرها.
ويأتي الكشف عن تلك القوات في ظل رفض المجلس تعيينات أصدرها الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي، الجمعة، وبينها تعيين أحمد صالح الموساي نائبا عاما للبلاد، وأحمد عبيد بن دغر رئيسا لمجلس الشورى.
ويقول مرتزقة الامارات إن سلطات الفار هادي لم تتشاور معه قبل صدور تعيينات الجمعة، وألمح إلى اعتزامه عدم السماح بعودة “الموساي” و”بن دغر” إلى عدن.
بينما يقول مسؤولون يمنيون إن اتفاق الرياض لا ينص على أي تشاور مسبق إلا بشأن تشكيل الحكومة، ويتهمون المجلس بممارسة “الابتزاز” للحصول على مزيد من المناصب دون تنفيذ الشق العسكري والأمني من الاتفاق.
ومن شأن إنشاء تلك القوات أن يُضر بالتوافق السياسي، الذي حصل مؤخرا بين المجلس والسلطة الشرعية، وقاد إلى تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، في 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، عادت لاحقا من الرياض إلى عدن، لبدء مهامها.
كما قد يُعقد التنفيذ المأمول للشق العسكري من اتفاق الرياض بين السلطة والمجلس، الذي يدعو إلى انفصال جنوبي اليمن عن شماله، بدعوى أن الحكومات المتعاقبة تهمش الجنوب وتنهب ثرواته.
وفي 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وقعت الحكومة والمجلس، برعاية سعودية ودعم أممي، اتفاق الرياض بهدف حل الخلافات بين الطرفين اليمنيين.
ومن أبرز بنود الاتفاق تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب يشارك فيها المجلس الانتقالي، إضافة إلى حل الوضع العسكري في عدن والمناطق الأخرى، التي شهدت مواجهات بين الطرفين، مثل محافظة أبين.
ويهدف اتفاق الرياض إلى حل الخلافات بين السلطة والمجلس، والتفرغ لمواجهة جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، والمسيطرة بقوة السلاح على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.
وتسببت الحرب، المستمرة منذ نحو 7 سنوات، بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ سقط ما لا يقل عن 233 ألف قتيل، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، وفق الأمم المتحدة.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة