الثلاثاء، 21 سبتمبر 2021

قيادي إصلاحي بارز يدعو الرئيس هادي بحزم النشاط الذي يثرة المجلس الانتقالي ..ويؤكد بأن الوقت المناسب قد حان لقلب المعادلة 

2021-01-19 | منذ 8 شهر

 

 

قيادي إصلاحي يثير غضب نشطاء الإنتقالي.. ويدعو الرئيس هادي لقلب المعادلة

 


أشعل قيادي بارز في حزب الإصلاح موجة غضب عارمة من الموالين للمجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات بسبب تصريحاته التي دعا فيها الرئيس عبدربه منصور هادي إلى حسم الأوضاع عسكرياً مع الانتقالي في عدن.

ودعا القيادي في الإصلاح والعضو في مجلس الشورى بحكومة هادي، في تغريدة على حسابه بتويتر، دعا هادي إلى قلب المعادلة، مضيفاً بأن الأوان قد حان وأن الظروف مواتية وأن العدو مستنزف وجيشه على أهبة الاستعداد.


ووصف باتيس هادي في حال قيامه بهذا الأمر الذي فسره ناشطو الانتقالي على أنها دعوة لضرب الانتقالي عسكرياً في عدن، بينما فسرها ناشطون خليجيون على أنها دعوة للانقلاب على التحالف السعودي الإماراتي وإفساح المجال لتدخل عسكري تركي في اليمن، وصف باتيس هذه الخطوة بأنها ستدخل هادي التاريخ من أوسع أبوابه.

وشن ناشطون في الانتقالي الجنوبي هجوماً واسعاً على القيادي بالإصلاح باتيس واتهموه بتحريض هادي على الانقلاب على اتفاق الرياض وقلب الطاولة والانقضاض على المجلس الانتقالي وقواته عسكرياً.

واعتبر مراقبون تصريحات القيادي بالإصلاح بأنها مؤشر على أن شوكة الحزب قويت بعد تشكيل الحكومة وتنفيذ المجلس الانتقالي الجنوبي بعضاً من بنود اتفاق الرياض وإعلان استعداده وتمسكه بتنفيذ بقية البنود، وهو الأمر الذي يبدو أن الإصلاح فهمه على أنه مؤشر ضعف في الانتقالي وأن الفرصة مواتية للانقضاض عليه عسكرياً.

بينما يرى اخرون ان تصريحات باتيس لم يكن يقصد بها الانتقالي الجنوبي وانما يقصد التوجه نحو العاصمة صنعاء خصوصا وان تغريدته اتت بعد اقتراب الجيش الوطني من دخول مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف وتحقيق انتصارات نوعية للجيش الوطني .


إخترنا لك
أخبار ذات صلة