الأحد، 07 مارس 2021

الرئيس القائد عيدروس الزبيدي يزف بشرى سارة للشعب الجنوبي بشأن استعادة دولة الجنوب

2021-01-08 | منذ 2 شهر

 

أكد الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية أن “لا استقرار في منطقة البحر الأحمر والبحر العربي دون حل الدولتين”،

وأشار الرئيس الزُبيدس إلى أن المجلس تحمّل على عاتقه هدف استعادة دولة الجنوب بحدود عام ١٩٩٠م، كهدف ناضل من أجله شعبنا طويلاً، ولن يتراجع عنه.

 

وأضاف الرئيس الزُبيدي في حوار أجرته معه قناة سكاي نيوز عربية ضمن برنامج “مواجهة” أن اتفاق الرياض يسير بخطوات ثابتة ووفق أهداف استراتيجية يتطلع إليها شعب الجنوب، كما أن حكومة المناصفة تعمل بشكل جيد وأمامها تحديات كبيرة، في توفير الخدمات وإعادة الإعمار، وجُملة من المهام الطارئة، وهي تحظى بدعم المجلس الانتقالي وفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي والأشقاء في التحالف العربي.

وأضاف أن القوات الجنوبية على استعداد تام لتأمين حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال في سبيل أداء مهامها وتقديم الخدمات وتفعيل مؤسسات الدولة.

 

وعن الوضع الأمني بالعاصمة عدن بعد استهداف مطار عدن الدولي أكد ان الحالة الأمنية بعدن جيدة، والتحديات الأمنية موجودة في أكبر دول العالم، ونحن في دولة ما زلنا في حالة حرب مع الحوثي، منوها إلى الحاجة لمنظومة دفاع جوية (باتريوت) في العاصمة عدن لتأمينها بشكل كامل.

 

وفيما يتعلق بمشروع الإعلان المشترك، الذي يتبناه المبعوث الأممي مارتن غريفثس للحوار بين الشرعية اليمنية وجماعة الحوثي، كشف الرئيس الزبيدي عن أن المجلس لم يتلقَ أي دعوة بشأنه، وأنه لن يكون هناك نجاح لأي حل في اليمن، لا يُمثّل فيه الجنوب تمثيلا حقيقيا.

 

وبين الرئيس الزُبيدي أن المجلس دخل اتفاق الرياض كممثل للجنوب وقضيته العادلة وأن شعب الجنوب يسيطر على أرضه وهو يملك الحق -ولديه القدرة -للدفاع عن مكتسباته بكل الطرق والوسائل في حال تجاهل قضيته.

 

 

 

وأكد الرئيس الزُبيدي القدرة على هزيمة انقلاب الحوثي وأنه كان بمقدور القوات الجنوبية تحقيق ذلك، لكن المجتمع الدولي أوقف هذه القوات على أبواب الحديدة وحال دون تحريرها لأسباب غير معروفة.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة