الجمعة، 16 إبريل 2021

مشاهد نادرة ومثيرة من أول فيلم ناطق في تاريخ السينما المصرية

2021-01-07 | منذ 3 شهر

 


كثيرة هي المحاولات التي جرت فى مصر قبل عقود طويلة لإنتاج فيلم سينمائي يحقق للجمهور المتعة والدهشة وفي نفس الوقت يحمل من تاريخ وقيم وعادات وتقاليد الشعب المصري والشعوب العربية، ما يفيد المشاهدين ويجعلهم يلتفون حوله ويباركون صناعته ويهنئون صناعه.

وبالبحث والتحري بين أكثر من مصدر وجدنا أن هناك الكثير من المحاولات والأسماء التى ترددت فى الفترة الأولى لدخول السينما إلى مصر، ومع غياب التوثيق كان من الطبيعي أن نسمع عن أسماء كثيرة نُسب إليها الفضل فى تقديم أول فيلم مصري، صامت كان أو ناطق، غير أن الأغلبية في النهاية مالت إلى كفة فيلم "أولاد الذوات" الذي تم تصنيفه فى أكثر من موقع متخصص على أنه أول فيلم ناطق في تاريخ مصر.

عرض فيلم الذوات فى 14 مارس عام 1932، وكان من بطولة النجوم: يوسف وهبي وسراج منير وأمينة رزق وأنور وجدي ودولت أبيض، ومن إخراج محمد كريم.

 

ومن خلال الصور التي تم تداولها للفيلم بدا أبطاله في مقتبل العمر، حتى أن الغالبية الذين تداولوا الصور حديثا لم يصدقوا أنهم نفس النجوم الذين تعودوا على أن يروا صورهم وهم فى سن كبير، بسبب تغير ملامحهم بشكل كبير.

ودارت أحداث الفيلم حول شخصية حمدي بك الذي يتورط فى عشق فتاة فرنسية ويهمل زوجته، لكنه بعد فترة يفاجأ بخيانة الفتاة الفرنسية له مع عشيقها، فيطلق عليها الرصاص ويُحكم عليه بالسجن وعقب انقضاء فترة حبسه، يقرر العودة إلى زوجته من جديد ليبدأ معها حياة جديدة.

 

الفيلم يشعل أزمة مع الأجانب

المثير فى الأمر أن فيلم أولاد الذوات تسبب فى إشعال أزمة شديدة مع ابناء الجاليات الأجنبية في مصر، الذين رأوا فيه هجوما واضحا ضد الأجانب وتقليل متعمد من المرأة الأجنبية، إلا أنه بالرغم من ذلك، حقق الفيلم نجاحا كبيرا، خصوصا وأنه كان الأول من نوعه، وهو ما أسهم فى أن يخطو النجوم نحو السينما بثبات وبخطوات متسارعة.

وبحسب تقارير صحفية وشهادات المتخصصين، فقد كان أول فيلم يعرض بعد "أولاد الذوات" هو "أنشودة الفؤاد"، والذي تم تصنيفه على أنه أول فيلم غنائي فى تاريخ السينما المصرية.

تصوير أول فيلم أجنبي

وإذا كان هذا هو الحال مع تفاصيل أول فيلم مصري ناطق، فلك هنا أن تعرف أيضا أنه قبل هذا الفيلم شهدت مصر بعض المحاولات لإنتاج أفلام صامته، تضاهى الأفلام المعروضة فى الخارج، كما شهد عام 1897 تصوير أول فيلم اجنبي فى مصر، على يد مسيو "بروميو" الفرنسي والذي تم تكليفه من دار "لومير" الفرنسية بتصوير فيلم عن "وصول قطار إلى محطة الرمل"، ولم تتعد مدة عرض الفيلم الدقائق المعدودة، غير أنه كان حدثا مهما وقتها.


أول فيلم صامت

أما أول فيلم مصري صامت فقد قدمه الفنان الراحل علي الكسار، في عام 1920، وكان الفيلم بإسم "الخالة الأمريكانية"، وهو مأخوذ عن المسرحية الإنجليزية الخالة تشارلي، وكان مدة عرض الفيلم 32 دقيقة فقط.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة