الجمعة، 16 إبريل 2021

هذه الطفلة المصرية دخلت الفن بالصدفة وتسببت شائعة غريبة في شهرتها.. فمن هي؟

2020-12-29 | منذ 4 شهر

هي نجمة من أجمل نجمات جيلها، جمعت بين الجمال الساحر والموهبة العالية والقدرات الفنية المتميزة فاستطاعت أن تحقق النجاح منذ انطلاقتها الأولى، وهي من النجوم القلائل الذين استطاعوا الحفاظ على تفوقهم الفني طوال مسيرتها الفنية الحافلة .

وبموهبتها وقدراتها الفنية العالية وجمالها الساحر جذبت قلوب المعجبين والمعجبات في مصر وجميع أنحاء الوطن العربي.حديثنا اليوم عن الفنانة الجميلة ليلى علوي، واسمها بالكامل ليلى أحمد علي علوي، من مواليد عام 1962، أي أنها تبلغ من العمر الآن حوالي 58 عاما، نالت شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال .

ودخلت عالم الفن بمحض الصدفة ، حيث كانت ترافق والدتها المذيعة في يوم من الأيام وبينما كانت تغني وتلعب سمعها الإعلامي حسني منيب وطلب منها التقدم للامتحان لتكون أحد أطفال الإذاعة .

وبالفعل اجتازت الطفلة الجميلة ليلى علوى الامتحان وظهرت في عدة برامج مثل (أبلة فضيلة ) و (فتافيت السكر) ، ثم أتيحت لها الفرصة للمشاركة في الأعمال السينمائية عن طريق فيلم ( أنا وابنتي والحب ) عام 1974، وبعده فيلم (من أجل الحياة) عام 1977.والجدير بالذكر أن الفنانة الجميلة تؤكد أن سبب شهرتها الواسعة في بدايتها الأولى كان بسبب شائعة انتشرت على نطاق واسع ، تتحدث عن وجود قصة حب ملتهبة بينها وبين الفنان الكبير رشدي أباظة ، بعد مشاركتها له في بطولة فيلم "أنا والحياة" وكان يحنو عليها ويعاملها كابنته ومن هنا تسربت الشائعة لوسائل الإعلام.

وعلى مدى مشوارها الفني الطويل قدمت الفنانة الكبيرة الكثير من الأعمال الفنية الناجحة والمميزة التي تخلد اسمها في تاريخ الفن المصري ، ومن أهم هذه الأعمال: «اضحك الصورة تطلع حلوة»، «حب البنات»، «ألوان السما السبعة»، وغيرها الكثير والكثير من الأعمال الفنية الناجحة التي لاقت استحسان الجمهور وإعجابهم .

وقد تعرضت الفنانة الجميلة ليلى علوي لحادث نجت فيه من موت محقق حيث كانت في دولة المغرب للمشاركة في المهرجان السينمائي الدولي للبحر المتوسط في دورته الـ 12بمدينة تطوان المغربية ، فانزلقت السيارة في مما أدى إلى انحدارها على الطريق الجبلي على مسافة ‏40‏ مترًا، ولولا ارتطام السيارة بأشجار الطريق الجبلي لحدث لها ما لا يحمد عقباه.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة