الخميس، 26 نوفمبر 2020

مجددا.. الفلكية التي صدقت معظم تنبؤاتها تكشف عن كوراث صادمة يشيب لها الرأس ستضرب هذه الدول العربية والخليجية بعد أشهر ؟

2020-10-20 | منذ 1 شهر

ليلى عبداللطيف


أطلّت ليلى عبد اللطيف، عبر قناة “الجديد”، في توقعات جديدة تخص لبنان، منها إيجابية ومنها سلبية.

فقد توقّعت أنّ لا جوع في لبنان والضاحية الجنوبية تعيد إجراءات الوقاية بعد تسجيل إصابات بكورونا عدة واستنفار في الضاحية والبقاع لسبب معيّن.

وأشارت إلى أنّ الإقفال سيطال بعض المستشفيات العاملة في لبنان، هذا وستقوم جمعية المصارف بإجراءات لمنع إفلاس بعض المصارف.


وقالت: “الأموال في البنوك لن تضيع وسيحصل عليها اللبنانيون لو طالت المدة وتعب السنين لن يتبخّر”.

وفي توقّع صادم، أشارت إلى أن “سعر صرف الدولار سيتخطى عتبة الـ12 الف في الفترة المقبلة وقد يتخطى الـ15 الف ليرة وستم تثبيت الدولار بعد سنتين على 5000 ليرة”.

وأضافت: “المدارس والجامعات لن تفتح ابوابها على المدى المنظور والعودة لن تكون عادية، والمطار سيفتح في الأول من تموز ويعاود الإقفال لفترة موقتة ليفتح لاحقا بشكل دائم”.

وتوقّعت أن يلتزم الناس بيوتهم لمدة شهر ولكن هذه المرة ليس بسبب كورونا “بل بسبب أحداث مؤسفة وهناك دم في الشارع، وسينقسم الشارع إلى قسمين”.

وقالت: “رجل دين تحوم حوله الشبهات وانظار الاعلام عليه وجريمة مستنكرة تهز الرأي العام تطال شخصية معروفة جدا”.

وتابعت: “بيروت تحت خط النار وبعض المناطق المجاورة” وهناك “نيران على ابواب محطة فضائية لبنان واعتداء على الجسم الاعلامي”.

ولفتت إلى وجود “وفد روسي رفيع المستوى في لبنان وعلى اكثر من صعيد”.

وأشارت إلى أن “شبح الاغتيالات يعود الى لبنان ورئيس جمهورية سابق في ذمة الله”.

وأعلنت أن “أزمة الطحين والمازوت والدواء آتية لا محالة، وأعمال شغب وانتفاضة في السجون اللبنانية”.

ووصفت مشهدا سيحصل في المجلس النيابي بين الكتل النيابية “التي ستتبادل اتهامات تثير بلبلة واسعة”، متوقعةً أن “لا تسويات بين سعد الحريري وجبران باسيل والمواجهة بينهما ستنتقل الى الشارع في مناسبة وطنية”.

وقالت: “سترتفع اعداد العاطلين عن العمل إذ سيصل الى مليون وأكثر”.

وأشارت إلى أن “المقاومة ستكون بالمرصاد لضربة اسرائيلية التي ستحدث في شهر تموز المقبل”.

وتوقّعت أن “لا تستمر حكومة حسان دياب والشارع سيسقطها والسيد حسن نصرالله سيتخذ خطوات مفاجئة لمنع الجوع في لبنان وسوريا”.

واعتبرت أن “سعد الحريري سيكون رجل المرحلة وسيترأّس حكومة جديدة تكون اولى الانفراجات عبرها”، متوقعةً أن “لقاء سيجمع سمير جعجع بوفد من حزب الله ولا تستبعد ان يجمعه لقاء بنصرالله. وجماهير التيار الوطني الحر وحركة امل وحزب الله سيغزون شوارع بيروت وساحة الشهداء لحدث مهم”.

ونبّهت اللبنانيين من أعمال السرقة.

فنيًا، توقّعت أن تخوض الفنانة نانسي عجرم تجربة التمثيل، وللفنانة إليسا دور سياسي.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة