السبت، 26 سبتمبر 2020

نبضات خدعت الجميع.. بيروت تفقد "الأمل الأخير"

2020-09-06 | منذ 3 أسبوع

تحولت أعمال البحث عن ناجين محتملين تحت ركام مبنى في منطقة مار مخايل في بيروت بعد شهر من انفجار ميناء المدينة المدمر إلى قصة أمل تمسك به اللبنانيون، وتابعوا تطوراتها على مدى 3 أيام متتالية.

لكن هذه القصة لم تصل إلى خواتيمها السعيدة بعد إعلان رئيس فريق البحث التشيلي أنه لم يعثر على أي جثة أو شخص حي بعد مسح اكثر من 95% من المبنى المدمر في العاصمة اللبنانية.

 

إعلان جاء وقعه كالصاعقة على اللبنانيين الذين يشعرون أصلا بفقدان الأمل في البلد، الذي دمرت ثلث عاصمته من جراء الانفجار الهائل، الذي وقع في الرابع من أغسطس الماضي ، وفق "سكاي نيوز" .

ومنذ ظهر الخميس الماضي، وأعمال البحث ورفع الأنقاض مستمرة على مدار الساعة وسط ترقب شديد، حتى إن بعض المشاركين بها لم ينم طوال تلك الفترة بانتظار انتهاء أعمال البحث.

وأعطى الكلب المدرب "فلتش"، التابع للفريق المدرب، إشارة بوجود رائحة بشرية فوق ركام أحد المباني، مما دفع الفريق بمساعدة الدفاع المدني اللبناني للعمل في تلك النقطة، بحثا عن ناجٍ محتمل.

ورصدت أجهزة حرارية متطورة يستخدمها الفريق التشيلي ما يعتقد أنها "نبضات قلب" تحت ركام المبنى في شارع مار مخايل، لتتواصل الأعمال رغم الآمال الضئيلة بالوصول إلى نتيجة.

لكن البحث عن "نبض بيروت"، كما أطلق عليه في لبنان، انتهى تقريبا، بعد إعلان الفريق التشيلي عدم تمكنه من إيجاد أي جثة أو ناج من تحت أنقاض المبنى المدمر .

ويأتي هذا الخبر بعد شهر من انفجار مرفأ بيروت وتدمير أجزاء كبيرة من المدينة، حيث استعاد اللبنانيون بأسى لحظات صعبة ودامية عاشوها عقب الانفجار.

وبحسب أرقام رسمية، أدى الانفجار إلى مقتل 191 شخصا وجرح أكثر من 7500 شخص، وتشريد أكثر من 300 ألف مواطن، وتدمير آلاف الوحدات السكنية.

وفاقم الانفجار من الصدمات النفسية والشعور بالقلق وعدم الأمان، وسط اتهامات للسلطات الرسمية بالإهمال والتقصير على وقع بطء إجراءات التحقيق، الذي لم يصل حتى الساعة إلى محاسبة المسؤولين.

لا نبضات تحت الركام

وقال العديد من اللبنانيين إن انتهاء أعمال البحث في المبنى المدمر في مار مخايل أصابهم بانكسار كبير، وزاد من خيباتهم الكثيرة في البلد.

بينما شكر الآلاف، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الفريق التشيلي الذي عمل بشكل استثنائي مستخدما كل الوسائل المتاحة للوصول إلى الناجي المحتمل تحت الركام.

"لا نبضات قلب تحت الركام".. خبر جعل البعض يقول أيضا إن "النبضات توقفت تحت وفوق الأرض منذ الرابع من اغسطس، فالبلاد بأسرها غارقة في الحزن والدمار وعدم القدرة على تصديق ما حصل في بيروت".

 

وانتقد بعضهم "سخرية بعض مناصري أحزاب السلطة من أعمال فرق الإنقاذ والاهتمام الذي حظي به الكلب المدرب فلتش خلال الأيام الأخيرة"، معتبرين أن "بعض اللبنانيين يعيشون في كوكب آخر ولا ينفكون عن الدفاع عن زعمائهم ومصالحهم.. لا أكثر".

توبوس التشيلي

والفريق التشيلي الذي حضر إلى لبنان للمساعدة في الإنقاذ والإغاثة، يتكون من 14 منقذا وكلبة مدربة تدعى فلتش.

وعناصر الفريق أعضاء في منظمة توبوس تشيلي المتخصصة بأعمال الإنقاذ البشرية بعد الكوارث. ولها سجل كبير في أعمال الإنقاذ في تشيلي والمكسيك وعدد من الدول.

ووصل الفريق إلى لبنان في 24 أغسطس الماضي بدعوة من إحدى المنظمات غير الحكومية في لبنان، وتحمل الفريق تكاليف السفر.

ولم تعط السلطات اللبنانية الإذن بالمشاركة بأعمال الإغاثة إلا بعد 8 أيام من وصوله إلى بيروت.

 

ويملك الفريق التشيلي تجهيزات متطورة، كآلات المسح والكشف وآلات لتقصي أي أثر لنبض أو تنفس، إضافة إلى أخرى تساعد على تقييم الأضرار واحتمالات سقوط الأبنية.

 

وساعد خبير فرنسي، والدفاع المدني اللبناني، عناصر "توبوس" في البحث ورفع الأنقاض لمدة 3 أيام متواصلة.

انتقادات للسلطات الرسمية

وتعرضت السلطات الرسمية اللبنانية لانتقادات كثيرة منذ لحظة وقوع الانفجار الذي وصف بـ"الجريمة" في بيروت.

ويعتبر كثيرون أن القوى الأمنية لم تسهم في رفع الأنقاض ومساعدة الناس والمتضررين والمشردين في الأحياء في الأيام العشرة الأولى التي تلت الانفجار "بل اكتفت بمراقبة الخراب في المدينة"، على حد قول عدد من الناشطين.

ويقول كثيرون إن الإهمال والبيروقراطية المعتمدة في لبنان تسببت بانفجار آلاف الاطنان من مادة نترات الأمونيوم في العنبر رقم 12 في المرفأ، خصوصا أن تقارير أمنية وقضائية كانت قد حذرت من كارثة في المرفأ، في حال عدم معالجة وتحييد المواد القابلة للاشتعال من الميناء.

وكشف الانفجار عجز الدولة عن تقديم الخدمات، وفي إدارة الكوارث، ليتركز العمل والتطوع على الأفراد والمجموعات والمبادرات الفردية والمدنية.

حتى إن بعض النشطاء قاموا باستئجار رافعة في الليلة الأولى لعمل فريق الانقاذ التشيلي، بعد تعذر الحصول على رافعة من جانب السلطات الرسمية.

وقال نشطاء إن قصة الفريق التشيلي أثبتت ضرورة التمسك بالحياة والتضامن الإنساني في بلد يتداعى فيه كل شيء.


إخترنا لك
أخبار ذات صلة