الخميس، 24 سبتمبر 2020

خطر مميت "لا مفر " يهدد أمريكا و السلطات تناشد المواطنين يإخلاء المنازل

2020-08-27 | منذ 4 أسبوع

اشتدت العاصفة "لورا"، اليوم الأربعاء، لتتحول رسميا إلى إعصار من الفئة الرابعة، مثيرة مخاوف من حدوث اضطرابات لا يمكن النجاة منها وقادرة على إغراق مجتمعات بأكملها. إعصار إرما.

وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، ناشدت السلطات سكان المناطق الساحلية الغربية في تكساس ولويزيانا بإخلاء منازلهم، لكن المسؤولين قلقون من عدم خروج الكثيرين حتى الآن.

ونمت قوة العاصفة بنسبة 70% تقريبًا في غضون 24 ساعة فقط، لتصل إلى الحجم الذي وصفه المركز الوطني للأعاصير بأنه "خطير للغاية''، ويعد هذا أقوى إعصار يضرب الولايات المتحدة حتى الآن هذا العام.

من جانبه قال الباحث في مجال الأعاصير بجامعة ميامي بريان ماكنولدي: "يبدو أنها في وضع وحش مكتمل. هذا ليس ما تريد رؤيته إذا كنت في طريقه".

مع نفاد الوقت، أعرب كل من حاكم ولاية تكساس وحاكم ولاية لويزيانا عن مخاوفهما من عدم وجود عدد كافٍ من سكان الساحل الذين يأخذون التوقعات الرهيبة على محمل الجد.

واصل المركز الوطني للأعاصير رفع تقديراته لهجوم "لورا"، وزاد توقعاته للارتفاع المصاحب المحتمل في مستوى مياه البحر من 10 أقدام فقط قبل يومين إلى ضعفي هذا المستوى، وهو ارتفاع قال الخبراء إنه سيكون مميتًا بشكل خاص.

يمكن أن يتسبب إعصار من الفئة 4 في أضرار كارثية لدرجة أن انقطاع التيار الكهربائي قد يستمر لأشهر في بعض الأماكن وقد تكون مناطق واسعة غير صالحة للسكن لأسابيع أو شهور.

يشكل التهديد بمثل هذا الدمار تحديًا جديدًا للإغاثة من الكوارث لحكومة تجاهد بالفعل للتعامل مع جائحة فيروس كورونا. يتوقع خبراء الأرصاد أن تصل سرعة الرياح إلى 145 ميلاً في الساعة على الأقل، لكنها قد تضعف قليلاً قبل الوصول إلى اليابسة.

كما يهدد الإعصار أيضًا مركزًا لصناعة الطاقة الأمريكية. قالت الحكومة إن 84 بالمئة من إنتاج النفط في الخليج وما يقدر بنحو 61 بالمئة من إنتاج الغاز الطبيعي توقفت


إخترنا لك
أخبار ذات صلة